الإصغاء الفعال هو الاستماع المركّز لمجموعة من المعلومات حول موضوع ما، دون أي مقاطعة من المصغي

 

بضلني بقول في عنّا 4 أذنين: بالأذنتين منسمع الكلام الملفوظ، و بعينتينّا منسمع لغة الجسد.

 

و الناس عادةً بتحب تحكي أكتر من ما تصغي للأسباب التالية:

  • لأنو بس يحكوا بيكونوا هنن المسيطرين على الحديث
  • لأنو بس يحكوا بيكونوا مركز الانتباه
  • لأنو بس يحكزا مانهم مضطرين يسمعوا أي شي ما بيعجبهم

 

يحق لنا أن نقاطع المتحدث في ثلاث حالات فقط:

  • إذا طلّع برّات الموضوع
  • إذا ما عدنا فهمنا عليه
  • إذا ذكر معلومة خاطئة

و لمّا بدنا نقاطعه ضمن هالحالات التلاتة، لازم نستعمل إشارة "لصق رأس سبابة اليد برأس الإبهام"

 

الدلالات النفسيّة لمقاطعة الناس:

أنا أهم منّك / ما عندي وقت لرأيك / هاد مانه حديث أو حوار، بل مسابقة و أنا يلّي بدّي أربح فيها!

 

قواعد للإصغاء الفعال

  • التواصل القوي بالعيون
  • إعادة عبارة قالها المتحدّث لو بصياغة أخرى
  • التلخيص الإجمالي (الموجز) من 15 ل 20 ثانية تقريبا حول أهم النقاط المتّفق عليها
  • التركيز أيضاً على حركات لغة الجسد
  • عدم التسرّع في الاستنتاج إلاّ لحين انتهاء المتحدّث
  • استعمال الإيماءات الرأسيّة عند اللزوم و بحكمة